نظم المعهد القومى للجودة المؤتمر الدولى الثالث الجودة والمستقبل تحت رعاية معالى رئيس مجلس الوزراء وبرعاية وزير التجارة الصناعة وبرعاية شركة فيرست برنت ومؤسسة المجلس وشركة ديهيدرو فودز ومجموعة شركات عبور لاند وشركة TUV NORD وتوب هيلثى ميديكال وبيت الإدارة العربى للاستشارات الادارية والتدريب
السيد الدكتور محمد عتمان رئيس مجلس إدارة المعهد القومى للجودة يسلم درع تكريم للسيد محمد حامد شريف لرئيس مجلس إدارة شركة عبور لاند على رعايته للمؤتمر الدولى الثالث الجودة والمستقبل
السيد الدكتور / محمد عتمان رئيس مجلس إدارة المعهد القومى للجودة يسلم درع تكريم إلى السيد المهندس / صلاح زوزو مدير عام الجودة والاعتمادات المحلية والدولية لرعايته شركة بافاريا للمؤتمر الدولى الثالث الجودة والمستقبل
السيد الدكتور / محمد عتمان رئيس مجلس إدارة المعهد القومى للجودة يسلم درع تكريم إلى السيد المهندس / رامى فتحى مرعى مدير تنمية الاعمال لشركة Tuv Nord لرعايته للمؤتمر الدولى الثالث الجودة والمستقبل
أخر الأخبار
:
  • خلال افتتاح المؤتمر الدولى الثالث الجودة والمستقبل تحت عنوان الارتقاء بالجودة طريق لتحقيق التنمية الاقتصادية أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن تبني مفاهيم وتطبيقات الجودة وممارسات التميز المؤسسي أصبح مطلبا اساسياً وهاماً فى تعزيز ودعم المكانة التنافسية للمؤسسات الوطنية صناعية كانت أو خدمية للمساهمة في إنتاج سلع وتقديم خدمات تلبي حاجات المستهلك وتوقعاته، بأسعار مناسبة، مشيراً إلى ضرورة ربط مفهوم الجودة بخطط التنمية الاقتصادية لتعزيز القدرة على المنافسة فى الاسواق الداخلية والخارجية.

    وقال الوزير أن الاهتمام بالجودة وتطبيقاتها المختلفة ليس ترفا إداريا ومظهرا من مظاهر الدعاية بل أمرا إلزاميا ومطلبا هاما للمنشآت الهادفة إلى المنافسة والتميز وتحقيق معدلات مرتفعة من الأداء المؤسسي.

    جاء ذلك خلال كلمة الوزير فى افتتاح المؤتمر القومى الثالث الجودة والمستقبل والذي نظمه المعهد القومى للجودة تحت عنوان "الارتقاء بالجودة طريق لتحقيق التنمية الاقتصادية"، وقد شارك فى المؤتمر نخبة من خبراء الجودة والمتخصصين، الى جانب ممثلين عن عدد من المنظمات العربية والدولية المعنية بشئون الجودة.

    واشار الوزير فى كلمته - والتى ألقاها نيابة عنه الدكتور محمد عتمان رئيس مجلس ادارة المعهد القومى للجودة - أن وزارة التجارة والصناعة قد خطت خطوات كبيرة لتطوير منظومة الجودة وذلك منذ ان بدأت من خلال برنامج تحديث الصناعة  فى وضع خطة قومية للجودة تحولت الي برنامج قومي يشمل كافة مكونات البنية الاساسية للجودة كان عائدها انجازا مناظرا في الاستفادة بالكوادر والابحاث العلمية وتوظيف الخريجين سواء الجامعيين او الفنيين والمهنيين والحرفيين طبقا لقدراتهم وامكاناتهم وتقديم الخدمات طبقا للمعايير العالمية وذلك لزيادة القدرة التنافسيه وزيادة معدلات التصدير للمنتجات المصرية .  

    وفى هذا الاطار لفت قابيل الى حرص الوزارة على تفعيل دور المعهد القومى للجودة باعتباره بيت الخبرة الوطنى المختص بنشر وتحسين ثقافة ومفاهيم انشطة الجودة فى المجتمع المصرى بكافة قطاعاته الانتاجية والخدمية وبما يتوافق مع النظم والمعايير الدولية والعالمية ، مشيراً الى انه تم تكليف المعهد بالإعلان عن إطلاق الجائزة القومية للجودة فى جميع القطاعات والتى هى بمثابة شهادة ثقة في الإنتاج المحلي دعما للتصدير، وخلق أجواء تنافسية بين المؤسسات الوطنية تنعكس على تحسين منتجاتها وخدماتها المقدمة للمستهلك المحلي والخارجي.

    وأشار الوزير الى انه تم تشكيل لجنة إستشارية للمعهد وعدد من اللجان القومية لوضع أساليب فعالة لنشر وتفعيل دور الجودة طبقا لإستراتيجية مصر 2030 وبما يتماشى مع النظم والمرجعيات والمعايير الدولية، كما تم توقيع بروتوكولات مع عدد من الجهات التدريبية والجامعات والمعاهد لتأهيل الخريجين وتنمية الوعى ونشر ثقافة الجودة طبقا للمعايير الدولية للاستفادة بالخبرات والتبادل المعرفى فى الدراسات والأبحاث التى تعود على منظومة الجودة بالنفع، ودفع عجلة التنمية وتوحيد المفهوم لنظم الإدارة طبقا للمرجعيات الدولية والعالمية، لافتاً فى هذا الصدد إلى قيام المعهد بتقديم الدعم الفنى للجهات العاملة فى مجال تقديم خدمات التأهيل والتدريب ومنح شهادة "اعتماد صلاحية للجهات العاملة فى مجال التأهيل والتدريب.

    ونوه قابيل الى حرص الوزارة على تعزيز دور المعهد فى نشر ثقافة ومفاهيم الجودة فى المجتمع المصري بصفة عامة والجهات الحكومية بصفة خاصة لزيادة التوعية بمفاهيم الجودة والبيئة والسلامة والصحة المهنية فى الجهاز الإداري للدولة، الى جانب زيادة التفاعل والتعاون على المستوى الدولي والإقليمي فى مجال الجودة وتقييم المطابقة من خلال شراكات مع الجهات الدولية المماثلة، فضلا عن الارتقاء المستمر بالكوادر البشرية العاملة فى مجالات الجودة المختلفة والأنشطة والمتعلقة بها، الى جانب استخدام وسائل التحفيز والتشجيع على تبني نظم الجودة بالمنشآت الإنتاجية والخدمية سواء لأفضل بحوث تطبيقية أو جوائز التميز أو رضاء العملاء.

    وأشار الوزير الى ان المعهد أطلق مشروعاً  جديداً  يهدف الي تنظيم وحوكمة العمل وهو "رخصة استشاري معتمد لنظم ادارة جودة" من خلال برنامج متكامل لتأهيل وتقييم الاستشاريين الذين يعملون على تقديم هذه الخدمة تمهيدا لحصولهم على رخص مزاولة المهنة التي ستكون بمثابة الاعتراف والمصادقة على كفاءة الأفراد الذين يعملون كاستشاريين لنظم الجودة، على أن يتم  منح الرخصة بمزاولة المهنة بعد اجتياز الاختبارات اللازمة والعرض على اللجنة المختصة للتأكد من كفاءة وقدرة المتقدم لمطابقته للمعايير الدولية (ISO 10019) والمتطلبات الأخرى ذات الصلة.

    ومن جانبه أكد السيد / عادل الصقر رئيس المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين خلال كلمته في المؤتمر والتى القاها نيابة عنه المهندس / عماد الحلى مدير مركز المواصفات والمقاييس بالمنظمة أن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين تسعى جاهدةً لتحقيق التكامل الصناعي والتنمية بين الدول العربية وذلك من خلال تقديم برامج تنمية وتطوير الصناعة فضلاً عن الدعم الفني والاستشاري وإعداد الدراسات بهدف تحسين البنية التحتية للجودة.

    وأضاف الصقر أن المنظمة حققت عدداً من الإنجازات في مجال الجودة والاعتماد خلال الفترة الأخيرة والتي كان أهمها دعم الجهاز العربي للاعتماد "أراك" في الحصول على الاعتراف الدولي من قبل المنظمة الدولية لاعتماد المختبرات ILAC والمنتدى الدولي للاعتماد وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو".

    كما أشار المهندس/ أشرف عفيفي، رئيس مجلس ادارة الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة ان مجالات التنمية تتعدد ما بين التنمية الصناعية وتنمية البنية التحتية وتنمية الموارد البشرية، مشيرا الي ان الصناعة القوية في اي دولة تعتمد بشكل اساسي علي تطوير انشطة الجودة التي تتضمن المواصفات القياسية وانشطة تقييم المطابقة لمطابقة المنتجات مع اعلي معايير الانتاج الدولية والعالمية.

    وأوضح عفيفي انه في ظل توجه الدول لتعزيز الصناعة وزيادة الصادرات فقد أصبح تطبيق نظم الجودة والمواصفات والمعايرة أمراً لا غنى عنه لتلبية احتياجات المصنعين والمصدرين وذلك لتسهيل التبادل التجاري بين مصر ودول العالم

     

خلال افتتاح المؤتمر القومى للجودة والذى عقد تحت عنوان «الجودة والمستقبل من منظور تطبيقى» ونظمه المعهد القومى للجودة تحت رعاية معالى وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل وبرعاية مجموعة شركة عبور لاند وشركة TUV NORD EGYPT وشركة ما وراء البحار للمنتجات الغذائية الدامجة لشركة الشمعدان وشركة ورينت ، وشارك في المؤتمر عدد من الخبراء والمتخصصين في مجال الجودة ووفد هيئة المواصفات السعودية وممثلو عدد من الشركات السعودية.
وقال الوزير في كلمته والتي ألقاها نيابة عنه الدكتور محمد عتمان، رئيس المعهد القومى للجودة، إن الهدف من إقامة هذا المؤتمرهو نشر ثقافة الجودة في المجتمع، ليكون منصة لالتقاء الخبرات وإدارة حوار معرفى يسهم في تطوير منظومة الجودة للوصول بمنتجاتنا وخدماتنا إلى أعلى معايير للجودة بهدف كسب رضاء العملاء وجمهور المستهلكين.
وحول جهود الوزارة لتفعيل دور المعهد القومى للجودة أوضح قابيل انه تم تكليف المعهد بتولى إطلاق الجائزة القومية للجودة في جميع القطاعات والتى هي بمثابة شهادة ثقه لجمهور المستهلك ودعم التصدير، كما تمت إعادة تشكيل مجلس إدارة المعهد ليضم العديد من الكفاءات المتميزة في مجال الجودة بهدف وضع أساليب فعالة لنشر وتفعيل دور الجودة طبقا لاستراتيجية عام 2030 وبما يتماشى مع النظم والمعايير الدولية.
ولفت الوزير إلى أنه يجرى الإعداد لتوقيع بروتوكولات مع عدد من الجهات للاستفادة بالخبرات والتبادل المعرفى في الدراسات والأبحاث التي تعود بالفائدة على منظومة الجودة المصرية.
وأشار قابيل إلى أن الجودة تتأثر بحكم طبيعتها بما هو متاح من معلومات ومقاييس ومؤشرات وعلوم وتقنية وأدوات وآليات، لذلك فهى ناتج من الالتزام بكل هذه المقاييس من وسائل للدقة والاتقان وما هو مستحدث من تقنيات متجددة في التأهيل والتدريب على استخدام هذه التكنولوجيات وما هو متوافر من نظم إدارة، وكذلك وسائل القياس لرصد المؤشرات وتطويرها وتدقيقها على الدوام مع المتغيرات الجديدة.
وربط الوزير بين تحقيق الجودة في الصناعة وثقافة الجودة ليس فقط للعاملين فيها ولكن بكل من هم على صلة بمخرجاتها من خلال تنفيذ خطط لنشر ثقافة الجودة يتوازي معها خطط الوعي التعليمي بالجودة ومؤشراتها وخطط الرعاية الصحية وخطط الخدمات لتتحقق معايير الجودة بشكل كامل.
وعلى هامش الجلسة الافتتاحية للمؤتمر فقد تم توقيع بروتوكول تعاون بين المعهد القومى للجودة وجامعة الفيوم، للتعاون المشترك في مجال التدريب والتأهيل ومنح الدبلومات والشهادات العلمية في مجال الجودة، وقع البروتوكول عن المعهد القومى الدكتور محمد عتمان، رئيس مجلس إدارة المعهد وعن جامعة الفيوم الدكتور أحمد شديد نائب رئيس الجامعة.

 

 

 

 

faiom 2

 

على هامش الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولى الثانى الجودة والمستقبل بعنوان الجودة من منظور تطبيقى الذى نظمه المعهد القومى للجودة تحت رعاية معالى وزير التجارة والصناعة تم توقيع بروتوكول تعاون بين المعهد القومى للجودة وجامعة الفيوم حيث جاء ذلك بناءاً على رغبة من الطرفين فى تعزيز أواصر التعاون المثمر والبناء فى المجالات ‏ذات الاهتمام المشترك فقد اتفق الطرفان على التعاون فى مجالات التدريب والتأهيل ومنح درجات الماجيستير والدكتوراه والدبلومات والشهادات العلمية فى مجال الجودة ووقع البروتوكول عن المعهد القومى للجودة السيد المهندس الدكتور / محمد عتمان رئيس مجلس إدارة المعهد وعن جامعة الفيوم السيد الدكتور / أحمد شديد نائب رئيس الجامعة

 

 

 

وقع المعهد القومي للجودة والهيئة العامة للأبنية التعليمية إتفاق لتأهيل معامل القياس و الاختبار بالهيئة طبقاً لمتطلبات المواصفة القياسية (/IEC17025ISO( ، وشمل الإتفاق التدريب و ورش العمل والتطبيقات لإنشاء النظام وتطبيقه

شركاؤنا وعملاؤنا

  • 1.png
  • 2.png
  • 3.png
  • 4.png
  • 5.png
  • 6.png
  • 7.png

روابط ذات صلة

اشترك في النشرة الإخبارية

الاسم:
البريد الاكتروني:

تسجيل الدخول